سبقَ وأن بدأتُ سلسلة مواضيع تحدَّثُ عن ألعاب جماعية فريدة جداً، وسأتحدُّث الآن عن واحدةٍ من أغرب وأمتع ألعاب البطاقات التي جرَّبتُها في حياتي، وهي تُسمّى Coup بالإنكليزية حيث أن ترجمتها الحرفية هي “انقلاب عسكريّ“. هذه اللّعبة بسيطةٌ جداً عندما تفهمُها، فكلُّ جولة منها تأخذ 5 إلى 10 دقائق على الأكثر، والجولات لا تُؤثّر على بعضها. عددُ اللاعبين غير محدود، أربعة إلى ستّة هو إجمالاً الأكثرُ متعة. إلا أنَّ طبيعتها غير العادية تحتاجُ إلى بعض التفسير.

الفكرة الأساسية

“انقلاب” هي لعبةٌ سيّئة قليلاً، فالمبدأ الأساسيُّ وراءها هو الكذب والخداع. في بداية اللّعبة، يتم توزيع بطاقتيْن على كلِّ لاعب، وتُوضع البطاقات الباقية في المُنتصف ليتمَّ السّحب منها عندما تدعو الحاجة. هدفُ كلِّ لاعبٍ هو القضاء على بطاقات الخُصوم، بطُرُقٍ عِدَّة سأشرحها الآن، والفائزُ هو آخر لاعب تبقى له بطاقة واحدة على الأقل.

كيفَ بالتَّحديد يُمكنك أن تقضي على بطاقات غيرك؟ الأمر في لُعبة انقلاب هو أنَّها تختلفُ بطريقة جذريَّة عن أي لُعبة بطاقات يُمكن أن تكون قد جرَّبتها على مرِّ حياتك، فهي استراتيجية وديناميكية جداً بطبيعتها. لتلعبَ “انقلاب” ستحتاج إلى شيئيْن: مجموعة عاديَّة من أوراق اللَّعب، وعدد كبير من العملات المعدنيَّة (أو أي شيءٍ شبيه بها يُمكن استعماله كنُقود). العُملات جزءٌ مهم من اللعبة، فهي ستساعدُك على قتل بطاقات غيرِك فيما بعد. كلُّ لاعبٍ يبدأ اللعب بقرشين، ويستطيعُ جمع قُروشٍ إضافية بعدَّة طُرُق.

كيفيّة اللعب

عندَما تبدأ اللعبة ينتقلُ الدور من لاعبٍ إلى آخر، يستطيعُ كل لاعب أن يقوم بحركة واحدة (Action) في دوره كُلِّه، هذه الحركة يُمكن أن تكون شيئاً من ثلاثة:

  • يستعمل اللاعب واحدةً من بطاقاته. كلُّ بطاقة لها ميزةٌ أو أكثر سأشرحُها أدناه.
  • يسحبُ اللاعب قرشين (في ذلك عامل مُخاطرة كما ستعرفُ لاحقاً).
  • يسحبُ اللاعب قرشاً واحداً (لا تُوجد فيه مُخاطرة، قرشٌ واحد مضمون).

البطاقات المُستعملة في اللعبة

تستعملُ هذه اللعبة خمس بطاقاتٍ من الشدة/الكوتشينة فحسب، هي: رقم العشرة، والولد، والملكة، والملك، والأس. لا تكترِث لأرقام هذه الأوراق أو قيمها المُعتَادة، ففي لعبة انقلاب، لكلِّ واحدةٍ منها وظائفُ خاصّة مُميّزة.

  • الأس (أو القاتِل): له وظيفة واحدة، لو كانت لديك هذه البطاقة تستطيعُ دفع ثلاثة قُروشٍ واغتيال بطاقة لأي لاعبٍ آخر. اللاعب الآخر هو الذي يختارُ البطاقة التي يُريد التخلّي عنها.
  • الملكة (أو الكونتيسة): لها وظيفة واحدة أيضاً، وهي الحماية من الاغتيال. تستطيعُ بطاقة ملكة واحدةٍ حمايتك عدداً غير محدودٍ من المرّات، ولذا فهي تُبطل مفعول الأس تماماً.

والآن، تُوجد البطاقات الأكثر تعقيداً:

  • الملك (أو الدوق): شيخُ المال، تستطيع بمُساعدته أن تسحبَ 3 قروش في دورك. تستطيعُ أيضاً أن تحرمَ اللاعبين الآخرين من القُدرة على سحب قرشين، وهُنا تأتي المخاطرة بالنسبة إليهم.
  • الولد (أو الكابتن): ميزته الأولى أنَّه يستطيعُ سرقة قرشين من لاعبٍ آخر. ميزته الثانية أنَّه يحميكَ ضدَّ السرقة من لاعبين آخرين!
  • العشرة (أو السّفير): ميزتها الأولى أنها تحمي ضدّ السرقة أيضاً، وأما الثانية فأنَّها تُعطيك القُدرة على تغيير بطاقاتك. الأمر يسيرُ كالتالي: تستطيع أخذ أعلى بطاقتين من بطاقات السَّحب والتحقَّق منهُما، ثم تختارُ منهما ما تشاء، وتُعيد ما لا تُريده إلى بطاقات السحب، على أن يبقى مجموع ما في حوزتكَ بطاقتين لا أكثر.

إذاً، كيف يُمكنك القضاء على خُصومك؟

  • إما بورقة الاغتيال، وهي الأس، بعد دفع ثلاثة قروش.
  • أو بالأسلوبِ الآخر الذي أعطى اللُّعبة اسمها، ألا وهو الانقلاب. على عكسِ الاغتيال، لا تُوجد أي بطاقةٍ قادرةٌ على منع الانقلاب أو صدّه. يستطيعُ أي لاعبٍ استخدام خاصية الانقلاب، فكلُّ ما يحتاجُه هو أن يدفع 7 قُروش.
  • أخيراً، يخسرُ اللاعبون البطاقات بالكذب والتكذيب.

هذا كلامٌ كثير، أين الفكرة الأساسيّة من اللعبة؟

حسناً، الآن وقد عرفتَ الوظائف الأساسية للبطاقات والنّقود، يُمكن أن ندخل في الأمر الأساسي، ما الذي يجعلُ لعبة “انقلاب” مُميّزة جداً؟ الإجابة هي أنَّ مهارتك في اللعب قائمةٌ على مهارتك بالكذب على الآخرين، أو بكشفِ كذبهم عليك.

في بداية اللُعبة، يتم توزيعُ جميع البطاقات مَقلوبة، وليس على أيّ لاعبٍ أن يَكشف عن أي بطاقة من بطاقاته للاعبين الآخرين، حتى عندما يستعملها. إذاً، عندما يُحاول أحدٌ اغتيال بطاقةٍ لك، كيف سيُثبت أن لديه بطاقة الاغتيال؟ الإجابة ببساطةٍ هي أنَّه ليس بحاجةٍ لإثبات شيء. كُلَّ ما يلزمُكَ كي تستعمل بطاقة هو أن تزعُمَ أنها لديك، فأنت لستَ مُضطَّراً لأن تمتلكها فعلاً!

لكن الأمر هو أنَّ الكذب يُمكن أن يُعاقَب بشدَّة. لو حاولَ أحد اللاعبين السّرقة منك، فإنَّك تستطيعُ اتهامه بالكذب والخداع، وبأنه لا يملكُ بطاقة الولد المسؤولة عن السّرقة. عندها ستؤول اللعبة إلى حالتيْن: إذا كان خصمُكَ كاذباً، ولم تكُن لديه البطاقة التي يحتاجُها للسّرقة، فعليه أن يتخلَّص من واحدةٍ من بطاقتيه (لن يحصلَ على بديلٍ لها حتى نهاية اللعبة). لكن لو كان صادقاً وأثبت أن لديه البطاقة، فعليكَ أنت، بما أنَّك اتهمتهُ بالكذب، أن تتخلَّى عن واحدةٍ من بطاقتيك، وسوف تستمرُّ باللعب ببطاقة واحدةٍ فقط.

عاملُ المخاطرة كبيرٌ جداً في جميع التحرّكات. البعضُ يُفضّل أن يكونَ مُلتوياً، فلو حاول أحدٌ اغتياله، سيزعمُ أن لديه بطاقة الملكة ليحميَ نفسه، وقد يكونُ هذا الكذب مُجدياً أحياناً فيجلبُ لصاحبه فائدة كبيرة، إلا أنَّه سيتسبَّبُ بعواقب وخيمةً في أحيان أخرى.

بعضُ قواعد اللعب

  • تُستَخدم في اللعبة مجموعة واحدةٌ من بطاقات اللعب تُختَار منها فئات الأوراق التي تُمثّل الرقم 10 إلى الأس، أي عشرون بطاقة بالمجموع، ولا تتمُّ الزيادة عليها.
  • جميعُ اللاعبين يبدؤون اللعبة مع بطاقتين. يُمكن أن يخسر اللاعب إحدى بطاقاته إما باغتيال أو انقلاب أو كذب، ولن يحصلَ عندها على تعويضٍ لها، ولا تُوجد طريقة لاكتساب بطاقات إضافية.
  • لو أردتَ اتهام لاعبٍ آخر بالكذب فعليك فعلُ ذلك قبل نهاية دوره، وإلا فإنَّك ستفقدُ الفرصة حتى ولو كان كاذباً فعلاً.
  • إذا حاولَ أحدٌ اتهامك بالكذب، وكنتَ صادقاً، فإنَّ عليك كشفَ بطاقتك للجميع ليروا الدليل. بمُجرّد انكشاف بطاقتك سيبطلُ مغزى اللعبة، لأنك لن تعودَ قادراً على الكذب، ولذا يحقّ لك – ويجبُ عليك أيضاً – استبدالها ببطاقةٍ جديدة، تكونُ أعلى واحدةٍ من بطاقات السّحب.
  • عندَما يُلقي أحد اللاعبين ببطاقةٍ من بطاقاته لأيّ سبب (إما لأنه استبدلها أو لأنها ماتت) فهي تُلقَى مكشوفةً بجانب أوراق السّحب، ولا يُمكن لأيّ شخصٍ آخر أن يستخدمها حتى انتهاء اللعبة، وهي لا تعودُ إلى بطاقات السّحب.
  • كنزُ النقود وتخزينها ممنوع. لو أصبحت عند أيّ لاعبٍ 10 قروش كحد أقصى فإنَّه مُجبرٌ على استعمالها في شيء ضدّ لاعبٍ آخر، إما في اغتيال (ثلاثة قروش) أو انقلاب (سبعة قروش).

نصائح استراتيجيّة

  • حاول التضليل: لا تستعمل بطاقاتك طوالَ الوقت. لو كان لديك دوق (ملك) تستطيعُ استعماله في أول دور لسحب ثلاثة قروش، ثُمّ توقّف عن ذلك، سيعتقدُ اللاعبون الآخرون عندها أنّك قمتَ بكذبة ولم تُرد المخاطرة بتكرارها، وبالتالي سينسُون أن لديك دوقاً.
  • بدلّ الأوراق باستمرار: لبطاقة السّفير (رقمُ العشرة) فائدةٌ هائلة في جمع المعلومات عن اللاعبين الآخرين. عندما تُبدّل بطاقاتك بأوراق السّحب، ستكونُ قادراً على اختيار البطاقة التي تُريد لها أن تبقى في الأعلى، وبالتالي ستعرفُ ما الذي سيسحبُه اللاعبون الآخرون لاحقاً وستكونُ قادراً على كشفِ كذبهم. أيضاً، لو بدّل أحدٌ البطاقات بعدك، تستطيعُ أن تستخدم السّفير في دورك القادم لترى ما البطاقات التي اختفت أو استُبدلت، وبالتالي تعرفُ ما مع اللاعب الآخر أيضاً.
  • حاول المُوازنة: لو كان لدى أحدهم بطاقة القاتل (الأس) وشاهدته يُحاول اغتيال لاعبين آخرين، فحاول الاحتفاظ بكونتيسة (ملكة) لحماية نفسك. احتفظ دائماً بشيءٍ يحميك ضدّ السرقة، فذلك مُهمٌّ جداً. اللعب الدفاعي أحياناً يكونُ أكثر فائدةً من الهجومي.
  • لا تكشف عن بطاقاتك دائماً: بطاقة الدّوق (الملك) تُعطيك سيطرة مالية على اللّعبة، لكن كشفها مُنذ البداية قد يجعلكَ هدفاً للاعبين الاخرين، لأنّ الأشخاص الأغنى هُم الأخطر على غيرهِم. قد يكونُ من الحكمة أن تُؤجّل استعمالها إلى مرحلة متأخّرة.
  • اكذب بذكاء: الكذبُ الجيّد يتطلَّب إصراراً وتصميماً مُسبَقَين، لو لم تكُن قد خطَّطتَ لرُدودك وملامح وجهك بطريقةٍ جيّدة، فإنَّ الكذبة قد تنكشفُ على الفور. لو وجدتَ نفسك في مثل هذا الموقف، استسلم فقط ولا تكذب عبثاً.

  • احذر من الكذب بخُصوص الملكة: لو حاول أحدٌ اغتيالك، فلكَ أن تدّعي أن لديك بطاقة الكونتيسة (الملكة)، لكن كُن حذراً، فلو انكشفَ كذبكَ ستخرجُ من اللعبة على الفور: فإحدى بطاقتيك سيغتالُها خصمُك، بينما الأخرى ستخسرُها عُقوبة على كذبك بخُصوص الكونتيسة، وبالتالي لن يبقَ لك شيء.
  • اغتَل الأهداف المكشوفة: لو اضطرَّ أحدُ اللاعبين، لسببٍ أو لآخر، إلى التخلّص من بطاقة الملكة (الكونتيسة)، فهو يُصبح هدفاً سائغاً للاغتيال، لأنَّ من المُستبعد جداً أن تكونَ لديه واحدةٌ أخرى. عليك أن تغتاله مُباشرة، عوضاً عن المُخاطرة بتضييع دورك على شخصٍ آخر لديه الكونتيسة.
  • احسب الأوراق المَوجودة في اللعبة: عددُ البطاقات في لعبة “انقلاب” محدود، فكلُّ نوعٍ من الأوراق تُوجد منه أربع نسخٍ فحسب، وأوراق السّحب لا تتجدّد، فلا شيء سيُضاف عليها طوال اللعبة. لو حسبتَ أن 4 بطاقاتٍ دوق قد ماتت، ورأيتَ أحدهُم يُحاول سحب ثلاثة قروش (زاعماً أن لديه دوقاً إضافياً) فعليكَ بتكذيبه على الفور.
  • احتفظ بحماية ضد السّرقة: ولو حاول أحدٌ سرقتك ولم ترغب بالكذب، فإنَّ لعُبتك ستكونُ قد انتهت، لأنَّ الجميعَ سيُدركون أنَّك هدفٌ سائغٌ للحُصول على المال وسيبدؤون بسرقتك أيضاً، ودُون المال لن تستطيع القيام بأيّ شيءٍ في اللعبة.