كنتُ قد فكّرت لفترة بافتتاح مجموعة من المواضيع هنا عن الألعاب الجماعيّة غير التقليدية التي اعتدتُ لعبها مع أصدقائي، فأنا من عُشّاق ألعاب الرقعة (Board Games) والبطاقات (Card Games) وغيرها من الألعاب الجماعية المُناسبة لأوقات الإجازات، وفي الفترة الأخيرة تعرَّفتُ إلى عِدّة ألعاب منها ليست رائجة كثيراً، إلا أنّها مُميّزة ومُمتعة جداً.

وفي الحقيقة المونوبولي لم تكُن على قائمتي، إلا أنَّ أحد أعضاء مُجتمع حسوب I/O قد طلب مني موضوعاً عنها، ووجدتُ أن الأمر قد يكونُ ممتعاً. فالمونوبولي هي أكثر لعبة رقعة لعبتُها في حياتي على الأرجح، والسَّببُ في ذلك أنني كنتُ أجتمع مع أقاربي في بيت جدتي كلَّ نهاية أسبوعٍ لسنين كثيرة من طُفولتي، وكُنّا نُصَاب بالملل الشديد، فلا نجدُ شيئاً لنفعله سوى فتح تلك الخزانة المُهترئة وإخراج لُعبة المونوبولي القديمة المُدمَّرة لنلعبَ بها مرَّة أخرى (لا تقلقلوا، فمكافآة على إخصلانا وتفانينا، أهدتنا جدتي واحدةً جديدةً فاخرة في نهاية المطاف!).

ما هي المونوبولي؟

المونوبولي هي لعبةٌ أمريكيَّة اخترعت في سنة 1903، واسمها يعني حرفياً: “الاحتكار”، ففكرةُ اللعبة بأكملها قائمةٌ على مبدأ أن الأثرياء يزدادُون ثراءً، بينما الفُقراء يزدادُون فقراً. ولهذا السبب كان يُحبّ ابن عمي أن يصفها دائماً بعبارة أصبحت اقتباساً مُتداولاً في العائلة، وهو أنّها “لعبة رأسمالية قذرة“.

اخترعت هذه اللعبة امرأة تُدعى إليزابيث ماغي، كانت ناشطةً تدعو لمُقاومة احتكار الشركات الرأسمالية للاقتصاد الأمريكي، وتأمَّلت في أن تُساعد هذه اللعبة على إيصال أفكارها إلى عامّة الناس وتوعيتهم عن الجوانب السلبيَّة للنظام الرأسمالي. ومع أنّ إليزابيث قد لا تكونُ نجحت في تلك التوعية تماماً، إلا أنَّ لعبَتها الآن واحدةٌ من أشهر الألعاب في العالم.

شرحٌ عام

الهدف الأساسي من لُعبة المونوبولي هو دفعُ جميع اللاعبين الآخرين إلى الإفلاس، ومن ثمَّ يفوز الشخص الأخيرُ الذي تُصبح بين يديه كل ثروة اللعبة، والذي سيمتلكُ معظم الأراضي عندَ تلك المرحلة.

تتألَّف رُقعة المونوبولي من مجموعة من الأراضي العقارية، في بداية اللّعبة، يبدأ اللاعبون برمي النّرد والسير حسبَ الرقم الذي يحصلونَ عليه. كلَّما توقَّف أحد اللاعبين على أرض، فإنَّ له الحق بشرائها. يُوجد على الرقعة 22 عقاراً بالإجمال، وهي مُقسَّمة إلى ثماني مجموعات (كلُّ مجموعة تحتوي عقارَين إلى ثلاثة).

كُلَّما نجح لاعبٌ بشراء مجموعة من العقارات، فإنَّ له الحق ببناء منازل وفنادق عليها، ممّا يرفعُ كثيراً من قيمتها. إذا توقَّفتَ على عقارٍ يملكهُ لاعب آخر، فإن عليك دفع مبلغٍ مُعيّن له – تعويضاً عن الإيجار – بحسب عدد المنازل المبنيّ عليه. عندها سيُصبح ذلك اللاعب أكثر ثراءً، ولذا سيبني المزيد من البيوت والفنادق التي ستجلبُ له أرباحاً مُضاعفة.

الجانبُ الأكثر إثارةً من هذه اللعبة هو أنَّه من المُستحيل تقريباً على لاعبٍ واحد أن يشتري مجموعة من العقارات – وهي تتكوّن من ثلاث أراضٍ في الغالب – عن طريق الصّدفة وحدها، ولذلك فإنَّ تقدُّم اللعبة يتطلَّب دائماً إجراء مُفاوضاتٍ وصفقاتٍ تجاريّة بين اللاعبين، ممّا يتطلَّب تفكيراً وأخذاً ورداً طويلاً.

تقبلُ اللعبة أي عددٍ من لاعبين إلى ستّة لاعبين. في إحدى المرّات لعبناها بأكثر من عشرة، ولم يكُن الأمر – في الحقيقة! – عملياً أو مُمتعاً أبداً. تأخذ اللعبة ساعةً أو أقلّ بقليل، ويستطيع الصّغارُ المشاركة فيها، لكن لا يُنصَح بذلك بسبب الصعوبة الشديدة لإجراء الصّفقات والتبادلاتِ معهُم (صدّقني…… فأنا مُجرّب، وأنا أعرف عمَّ أتحدّث).

وصفٌ لرُقعة المونوبولي

  • تنقسمُ رقعة اللعبة إلى أربعة شوارع، تتكرَّرُ فيها عِدّة أنماط مُتشابهة.
  • كل شارعٍ فيه مجموعتان من الأراضي. تتألَّف الرقعة من ثماني مجموعات بالكليّة، المجموعتان الأولى والأخيرة تتكوَّنان من أرضَيْن اثنين، وأما الأخرى فجميعُها مُكوَّنة من ثلاث أراضٍ.
  • تُوجد في مُنتصف كلّ شارعٍ محطّة قطار، والمَحطّات لها دخلٌ خاصٌّ يختلفُ عن الأراضي، فهي لا يمكنُ البناء عليها.
  • تُوجد شركتان مُساهمتان: شركة الماء والكهرباء، لا يُمكن البناء عليهما أيضاً ويتمُّ حساب دخلهما بطريقةٍ خاصّة.

  • تتوزَّع على الخريطة خاناتُ تُسمّى Chance (فُرصة) وCommunity chest (صندوقُ المجتمع)، وهي تُوجد إما على الخانتين الثانية والسادسة أو الثالث والسابعة في الشّارع الواحد. كُلّما توقفتَ على إحدى هذه الخانات عليك سحبُ بطاقة، غالباً ما تكونُ هذه البطاقات عديمةَ الفائدة في مجرى اللعبة.
  • يُوجد على الرّقعة سجن، لو خطوتَ على خانة السجن نفسها (في بداية الشارع الثاني) لن تحتاجَ لفعل شيء، لكن لو توقَّفت على خانة الشرطي (نهاية الشارع الثالث) فعليكَ عندها الذهاب إلى السجن، وهُناك ستُضيّع ثلاثة أدوارٍ أو تدفعُ غرامة للخروج، فالأمرُ لك.
  • يُوجد موقفٌ للسيّارات في نهاية الشارع الثاني، لا تفعل شيئاً عندما تقفُ عليه.
  • تُوجد خانتان للضّرائب، لو وقعتَ عليهما ادفع ما يترتّبُ عليك بأمانة!

قواعد اللعبة

قواعدُ عامّة:

  • تبدأ اللُّعبة ولدى كلِّ لاعبٍ مبلغ 1500 دولار.
  • يرمي اللاعبون النرد ويسيرونَ عدد الخطوات التي يحصلون عليها، حيث يُسمَح لأيّ عددٍ من اللاعبينَ بالوُقوف على الخانة نفسها. لو كانت الخانة التي توقَّفتَ عليها أرضاً شاغرة، فإنَّ لك الحقّ بشرائها، وأما لو كانت مُلكاً لغيرك، فعليكَ دفعُ الإيجار.
  • لو حصلَت في أيّ مرة على رمية نردٍ مُضاعفة (يستقرّ حجرا النرد على الرقم نفسه)، فيُمكنك أن تُعيد رميهما مرّة أخرى في نفس الدور.
  • في كلِّ مرة تعبرُ فيها خانة البداية، تستطيعُ تقاضي 200 دولار.
  • لو ضاقَت بك الأحوال الماليّة فيُمكنك رهن إحدى أراضيك، يُعطيك رهنُ الأرض نصفَ سعر شرائها. لا يُمكنك بناء منازل على أرضٍ مرهونة. عليكَ أن تُعيد دفع نفس المبلغ، مع إضافة فوائد ربويّة إليه مقدارُها 10%، عندما ترغبُ برفع الرَّهن.
  • لو وقفت على خانة الشرطي، أو حصلتَ على رمية مُضاعفة ثلاث مرّات مُتتالية، عليك أن تذهب إلى السّجن. لديك خياران: إمّا أن تدفع غرامة مقدارُها 50 دولاراً وتخرج في الدور القادم، أو أن تنتظر ثلاثة أدوار كاملة دُون فعل شيء. في كلِّ دور عليك أن ترمي النرد، ولو حصلتَ على رمية مُضاعفة (رقما أربعة أو رقما ثلاثة مثلاً) يُمكنك الخروج على الفور، دُون دفع شيء.

شراءُ الأراضي:

  • لا يُمكنك شراء أي عقارٍ إلا لو توقَّفت عليه تماماً، بعدد خطوات النّرد.
  • العديد من الأشخاص الذين يعرفون اللعبة لا يدركون هذا الأمر، ولكن لا يُسمَح لأيّ لاعبٍ بالبدء بشراء العقارات حتى يعبرَ خانة البداية (أو يتم دورة حول الرقعة) مرّة واحدة على الأقل. الهدفُ من ذلك هو توزيع اللاعبين بشكلٍ عادل أكثر .
  • اللاعبونَ أحرارٌ بإجراء أيّ نوعٍ من الصفقات والتبادلاتِ التجارية فيما بينهُم.
  • لا تستطيعُ شراء العقارات إذا لم يكُن معك سعرُها. في مثل هذه الحالة يجب أن تتركها تذهبُ إلى مزادٍ علنيّ، يفوزُ فيه من يعرضُ أكبر مبلغ لقائها.
  • في كلِّ مرة تتوقَّف على أرضٍ يملكها لاعب آخر، عليك أن تدفع إليه مبلغاً مُعيَّناً لقاء إيجارها، ويزدادُ هذا المبلغ بحسب المنازل الموجودة على تلك الأرض.
  • كلُّ أرضٍ عقاريَّة لها بطاقةٌ مكتوبٌ عليها عِدّة معلومات مُفيدة من ضمنها مبالغ للإيجار، سأشرحُها أدناه.
  • عندما تمتلكُ مجموعة كاملةً من الأراضي (ثلاثة مُتجاورة في الغالب ولبطاقاتها نفسُ اللون) تستطيعُ أن تبدأ ببناء منازل عليها لترفعَ قيمتها. لا يُمكن بناء أي منزلٍ على أي أرضٍ إلا لو كانت لديك كاملُ مجموعتها.

في حال الإفلاس:

  • لو كان عليك دفعُ مبلغٍ مُعيَّن للاعبٍ آخر، ولم يكن لديك إيّاه، عليك بيعُ ممتلكاتك.
  • يُمكنك أن تبيع كلّ منزلٍ من منازلك إلى البنك المركزي بنصفِ سعر بنائه (ما بنيتَهُ بـ100 دولار تتقاضى عليه 50).
  • يُمكنك رهن كلُ واحدةٍ من أراضيك، بعد هدم جميع المنازل التي عليها، بنصف سعر شرائها.
  • لو لم يكفي كلُّ ذلك، فعليكَ بيعُ أراضيك للاعب آخر بسعرٍ تتفقّان عليه.
  • لو لم تبقَ لديك أموالٌ أو مُمتلكات، فأنت خارج اللّعبة. فلتسقط الرأسمالية!

عوائدُ الأراضي العقارية

عندما تمتلكُ أرضاً ويقفُ عليها لاعبٌ آخر، فإنَّ عليهِ أن يدفع لك تكلفة الإيجار، وهي تختلفُ بحسب ما لديك من مُمتلكاتٍ على الأرض:

  • يُمكنك بناءُ منازل على أراضيك لزيادة قيمتها، عندها سترتفعُ تكلفة إيجارها بدرجةٍ هائلة.
  • كلُّ منزلٍ يُكلّف مبلغاً مُعيَّناً يكون مكتوباً على بطاقة الأرض (في الشارع الأول تكونُ 50 دولاراً، للثاني 100 دولار، للثالث 150 دولاراً، وللرابع 200 دولار). يُمكنك بناءُ عددٍ أقصى من المنازل على الأرض مقدارهُ أربعة، ومن ثمَّ تدفعُ سعر منزلٍ لمرة خامسة لتحصلَ على فُندق. الفندق هو آخر شيءٍ يُمكنك بناؤه، وعندها تصلُ عقاراتُك إلى قيمتها القصوى.
  • بطاقة كل أرضٍ مكتوبٌ عليها تكلفتُها بحسب عدد المنازل الموجود عليها. لو لم يكُن لديك أيّ منزل، لن تتقاضَى سوى الأجر الأساسيّ، وهو مبلغٌ صغيرٌ عديم القيمة تقريباً.
  • لو كانت لديك مجموعة كاملةٌ من الأراضي (ثلاث من نفس اللَّون) إلا أنَّك لا تملكُ عليها أي منازل، فإنَّ قيمة إيجارها الأساسيّ تتضاعَف. ذلك يجعلُ دخلها أفضل قليلاً، لكن عليكَ بناءُ المنازل بأسرع وقتٍ مُمكن لرفعه أكثر.

كيفيّة احتساب أجرة الأراضي الأخرى:

  • لمحطّات القطار نظامٌ خاصٌّ لاحتساب أجرتها: كُلّما كانت لدى نفسِ اللاعب محطة قطارٍ إضافية، فإنّ عوائدها تتضاعَف. اللاعب الذي لديه محطة قطارٍ واحدة يتقاضى عليها أجرة مقدارُها 25 دولاراً، لو كانت لديه محطّتان، فإن الوقوف على أيّ منهما يُكلّف 50 دولاراً، للثلاث محطّات تُصبح التكلفة 100 دولار، وللأربعة (العددُ الأقصى) 200 دولار. لهذا السَّبب فلو كانت لديك واحدةٌ من المحطّات، من المُفيد أن تحاول امتلاك البقية.
  • للشركات المُساهمة نظامٌ مُشابه: لو كانت لدى أحد اللاعبين شركةٌ مساهمة واحدة، وتوقَّفت عنده، عليك أن ترمي النّرد، ومهما كان الرَّقمُ الذي تحصل عليه، عليك أن تضربه في أربعة، وسيكونُ ذلك المبلغ المُستحقّ عليك (مثلاً، لو رميت النّرد وحصلت على الرقم عشرة، عليك أن تدفع لصاحب الشركة أربعينَ دولاراً). عندما يمتلكُ نفس اللاعب الشَّركتين، فإنَّ قيمة النرد تتضاعفُ عشر مرّاتٍ عوضاً عن أربعة، فالحصول على الرقم عشرة يعني أنَّ عليك دفع 100 دولار.

نصائح استراتيجيّة مُهمّة

  • ابقَ في السجن: في بداية اللعبة، أسوأ ما يُمكن أن يحصلَ لك هو أن تذهب للسّجن، فوُجودك هناك يعني أنَّك تُضيّع أدوارك بينما اللاعبون الآخرون يجولونَ الرّقعة ويشترونَ جميع العقارات، وسيكونُ عليك الخروج منه بأسرع فرصة. لكن في المراحل المُتقدّمة، بقاؤك في السّجن هو أفضلُ ما يُمكن أن تتمنَّاه، فهو يعني أنَّك تجلسُ في أمانٍ وسعادة، بعيداً عن أراضي اللاعبين الآخرين، ودُون المخاطرة بأن تتوقَّف لدى أحدهم وتدفع لهُ مبلغاً كبيراً.
  • يُمكنك بيع بطاقة الخروج من السّجن: في الفرصة وصندوق المُجتمع، تُوجد بطاقة تسمحُ لك بالخروج من السّجن مجاناً متى ما شئت. لو حصلتَ عليها في بداية اللعبة ولم تكُن بحاجةٍ إليها، اعرض بيعها على لاعبٍ آخر.

  • اختَر أراضيك بعناية: لا أعلمُ لو كان صانعو لعبة المونوبولي مُقتنعين بأنَّها متوازنة (Balanced)، لكن من الأكيدِ أنَّ ميزات العديد من العقارات تتفوَّق على أخرى بمُستوى عملاق. أول شارَعيْن في اللعبة هُما الأفضل على نحوٍ عام، فتكلفُة البناء عليهما مُنخفضة جداً (50-100 دولار للمنزل) ممَّا يسمحُ لك برفع قيمة عقاراتك بسُرعة وتقاضي دخلٍ كبيرٍ منها، ومع أنَّ العقارات التي يُكلِّف البناء عليها مبالغ أكبر تجلبُ أيضاً عوائد أكبر، إلا أنَّ النسبة لا تكونُ كافية للتعويض في العادة، فمهما كنتَ ثرياً لن تستطيع بناء أكثر من منزلين أو ثلاثة على العقارات الغالية، وإلا فستفقدُ كل سيولتك وتُخاطر بالإفلاس عندما تقع على أرضِ أحدٍ آخر.
  • حاول الحُصول على المجموعة الثانية: كلُّ شارعٍ فيه مجموعتان من الأراضي، تكلفةُ بناء المنازل عليهما مُتساوية، إلا أنَّ عوائد المجموعة الثانية تكون دائماً مُرتفعة أكثر، لذا حاول الحُصول عليها كُلَّما أتيحَ لك ذلك.
  • المجموعة الرّابعة هي الأفضل في اللّعبة: مرّة أخرى، مونوبولي ليست لُعبةً مُتوازنة، وإن ميزات وأفضليَّات المجموعة الرابعة (لونُها برتقالي في الإصدارة الأصلية، وأراضيها على ما أذكرُ هي شارع بو ومارلبورو وفاين) تتفوَّقُ بما لا يُقَارن على كلِّ مجموعةٍ أخرى. سأخبرك لماذا: أولاً، أراضيها رخيصةٌ جداً، بحيثُ تستطيعُ شرائها ومُقايضتها دُون خسائر مالية كبيرة. ثانياً، هي المجموعة الثانية في شارعها، ولذا فإنَّ بناء المنازل عليها رخيصٌ بالنسبة لعوائدها. ثالثاً، هذه هي آخر مجموعة في اللعبة تستطيعُ البناء عليها بميزانية معقولة، فبعدَ ذلك ترتفعُ تكلفة المنزل إلى 150 دولاراً ويُصبح البناء عسيراً جداً. ورابعاً، وهي نُقطة قد لا يُفكّر فيها الكثيرون، فهذه المجموعة تقعُ قبالة السّجن مُباشرة، والسجن هو نُقطة استراتيجية يدخلُها اللاعبون كثيراً على مرِّ اللعبة. عندما يخرجُ أحدهم منه، ستكونُ أراضيك أمامه مُباشرة، ولذا فإن فُرصة وقوعه على إحداها مُرتفعة جداً. وخامساً، تُوجد أمام شارع فاين (الأرض الأخيرة من المجموعة) بثلاث خُطوات خانة Chance، ومن المَعروف أن إحدى البطاقات الرائجة من بطاقات الـChance تنصُّ على أنَ عليك “العودةَ ثلاث خطواتٍ إلى الوراء”، لا أستطيع تذكّر عدد المرات التي وقعَ فيها أحدهُم على شارع فاين، واضطرَّ أن يدفع مبلغاً عملاقاً لصاحبها، ثم رمى النرد وحصل على ثلاث خطوات، وعادَ إلى البُقعة نفسها!
  • إيّاك والتفكيرُ بامتلاك مايفير: لا أدري ما اسمُها في إصدارتك، لكنَّها آخر أرضٍ على اللُّعبة في إصدارة المملكة المُتحدة، وهي تسبقُ خانة البداية فوراً. أسوأ مجموعة أراضٍ في اللّعبة بلا مُنازع، لو حدثَ وأن وقف أحدٌ عليها فستجني ثروة، لكنَّ ذلك لن يحدثَ قطّ. لا زالَ امتلاكُها يجلبُ لي الكوابيس المُرعبة في اللَّيل.

  • حاوِل بناء ثلاث منازل على الأقلّ: قاعدةٌ عامَّة تنطبقُ على كلِّ مجموعة في اللعبة: عندما تبني المنزل الثالث على عقارك، ستتضاعفُ قيمة إيجاره ثلاث مرّاتٍ تقريباً، لذا فإنَّ العائد الذي تحصدُهُ من بناء ثلاث منازل دائماً أكبرُ بكثيرٍ من أي عددٍ آخر. لو كانت لديكَ ثلاث منازل بالفعل، فلا تزِد عددها إلا لو كان لديكَ فائضٌ ماديٌّ كبير، أما لو كان لديك أقلّ منها، فعليكَ المُخاطرة بكلِّ ما تستطيع لتبلغَ بها ثلاثة.
  • ابنِ عقاراتك في نهاية دورك: تستطيعُ بناء المنازل والفنادق في نهاية دورك، لذا افعل هذا دائماً، فقد تتكلَّف – عند اللعب – خسارةً ماديَّة تُضطَّرك إلى هدمِ ما بنيتَ في الدور نفسه.
  • احسب الاحتمالات: قد تعتقدُ أن رمية النَّرد أمرٌ عشوائي، لكن لديَّ خبرٌ سيّء لك، هي ليست عشوائية! عندما تستعملُ نردين في اللَّعب، فإنَّ ثمة أعداداً مُعيَنة ستتكرَّرُ أكثر من غيرها. أكبرُ احتمالٍ منها جميعاً هو الرَّقمُ سبعة، عندَ رمي نرديْنِ عشوائياً، فإنَّ احتمالية أن تحصلَ منهما على المجموع سبعة تُعادل 15% تقريباً، مُقابل احتمالية 3% مثلاً للحُصول على العدد اثنين أو اثني عشر. لذلك، لو كنتَ على وشك إنهاء دورك، ويُوجد لاعبٌ يقفُ على مسافة سبعِ خاناتٍ من إحدى أراضيك، فحاول أن تبني بعضَ المنازل على تلكَ الأرض، كُنّا نفعلُ ذلك كثيراً عندما نلعب.. وأحياناً كان يُغيّر مجرى اللعبة!
  • الحظّ يفوزُ في النهاية: حسناً هذه ليست نصيحة، وإنَّما مُجرَّد تصريحٍ بواقعٍ مُؤلم. مهما لعبت بحذق، فإنَّ الكلمة الأخيرة في المونوبولي هي للحظّ، إمّا أن يتوقَّف أحدهُم على أراضيك ويدفعُ لك ثروة، أو أن تقضي لعبتك بدفع أموالك للاعبين الآخرين.